الجمعة 22 يونيو 2018

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية


الأخبار
الرياضة
الـ 11 مساء .. ( الجزائر – روسيا ) و ( كوريا الجنوبية – بلجيكا )
إنجاز - متابعات:
26-06-2014 13:49
 
 
 
 

الـ 11 مساء .. ( الجزائر – روسيا ) و ( كوريا الجنوبية – بلجيكا )


تبدو الجزائر أقرب من أي وقت مضى لتحقيق إنجاز تاريخي تلهث وراءه منذ مونديال 1982 بالتأهل إلى الدور الثاني لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل، وذلك عندما تلاقي روسيا اليوم في كوريتيبا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثامنة التي ستشهد لقاء آخر بين بلجيكا التي ضمنت إحدى بطاقتي التأهل وكوريا الجنوبية التي تتمسك بالأمل الضعيف.
ويحتل المنتخب البلجيكي صدارة المجموعة برصيد ست نقاط والجزائر في المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط بفارق نقطتين أمام روسيا وكوريا الجنوبية، وقد تكفيه نقطة التعادل كي يصبح ثالث منتخب عربي يتخطى الدور الأول بعد جاره المغربي (عام 1986)، والسعودية (1994)، وسادس منتخب من القارة السمراء يحقق ذلك بعد المغرب والكاميرون ونيجيريا والسنغال وغانا.
وكان الفوز الرائع على كوريا الجنوبية 4 – 2 هو الأول لمنتخب عربي وأفريقي بأكثر من ثلاثية قد عوض المنتخب الجزائري عن خيبة الأمل الكبيرة بعد الخسارة أمام بلجيكا 1 – 2 في الجولة الأولى بعدما كان متقدما 1 – صفر، ووضع محاربي الصحراء في وضع جيد لتحقيق الهدف الأهم وهو اقتناص البطاقة الثانية عن المجموعة الثامنة وبلوغ الدور ثمن النهائي.
وأجمع لاعبو المنتخب الجزائري على جاهزيتهم لخوض مباراة روسيا وكتابة تاريخ جديد لمحاربي الصحراء بالتأهل للدور الثاني لأول مرة في تاريخ كرة القدم الجزائرية. واستبعد زملاء القائد مجيد بوقرة اللعب من أجل خيار التعادل الذي يمنح لهم فرصة التأهل، واعتبروا اللجوء إليه «خطأ» قد يكلفهم غاليا، مشددين على ضرورة اللعب من أجل الفوز رغم أن التعادل أمام الدب الروسي كافٍ للمرور إلى الدور الثاني.
وأوضح اللاعبون أنهم سعداء جدا لمساهمتهم في إدخال الفرحة إلى قلوب الجزائريين، ومؤكدين على أن صور الفرحة بمختلف شوارع المدن الجزائرية عقب الفوز على كوريا ستحفزهم على تقديم عرض قوي أمام روسيا.
وقال نجم الفريق ياسين براهيمي خلال معسكر المنتخب الجزائري في سوروكابا: «وضعنا الفوز على كوريا وراءنا والآن نركز على مباراة روسيا المصيرية». وأكد لاعب نادي غرناطة الإسباني: «مواجهة روسيا لن تكون سهلة على الإطلاق، لأن منافسنا سيدخل اللقاء بغرض الفوز للتأهل إلى الدور الثاني»، معترفا بأن مهمة تكرار سيناريو لقاء كوريا الجنوبية لن يكون سهلا، في ظل ارتفاع سخونة المباريات وانحصار وقت الراحة. وقال براهيمي مسجل الهدف الرابع للجزائر أمام كوريا الجنوبية: «من الصعب على أي منتخب الحفاظ على نفس الوتيرة في اللعب، خصوصا في ظل ضغط اللقاءات ونظام السفر المتعب جدا بين الولايات كل ثلاثة أيام». لكن براهيمي أكد إصرار اللاعبين على تجاوز كل العراقيل من أجل إسعاد الشعب الجزائري وتسجيل إنجاز كبير أمام روسيا، قائلا: «سنلعب أمام روسيا بهدف الفوز وتأكيد التأهل، لأن اللعب من أجل التعادل قد يكلفنا غاليا». وأضاف: «نحن متحفزون للقاء وندرك جيدا أن الشعب الجزائري يقف وراءنا ويدعمنا وسنعمل على إهدائه فوزا ثانيا خلال هذا المونديال».
وشاطر سعيد بلكالام المحترف بنادي واتفورد الإنجليزي رأي زميله براهيمي، وقال إن صور فرحة الشعب الجزائري بعد الفوز على كوريا الجنوبية ستكون سلاحهم النفسي الأبرز أمام الدب الروسي، وقال: «صور خروج المحتفلين في الشوارع بالجزائر وخارجها ستكون دافعا قويا لنا أمام روسيا من أجل الفوز وتحقيق تأهل تاريخي إلى الدور الثاني، وجميع اللاعبين يدركون أهمية هذا الإنجاز».
وحذر مدافع المنتخب الجزائري، الذي دخل بديلا للقائد بوقرة خلال مباراة كوريا الجنوبية، من خطورة منتخب روسيا، وأكد أن اللقاء سيكون صعبا، وقال: «المباراة أمام روسيا ستكون صعبة لأن المنافس يملك أيضا فرصة للتأهل، علينا القتال وإظهار صلابتنا لانتزاع نتيجة إيجابية».
من جانبه أكد لاعب خيتافي الإسباني، مهدي لحسن، أن الفوز على كوريا الجنوبية رفع معنويات اللاعبين المتأثرة بخسارة لقاء الجولة الأولى أمام بلجيكا، وقال: «أصبحا على بعد خطوة من تسجيل إنجاز تاريخي غير مسبوق، ندرك أنه من الخطأ اللعب من أجل التعادل، لذا سنلعب من أجل الفوز لتفادي أي أزمات». وأشار لحسن إلى أن روسيا تملك مدربا قديرا هو الإيطالي فابيو كابيللو، صاحب التجربة الكبيرة في التعامل مع مثل هذه الوضعيات، ولقد سبق لي وأن واجهته خلال مونديال 2010 عندما كان مدربا لإنجلترا، وانتهى اللقاء آنذاك على نتيجة التعادل السلبي.
وعبر نبيل غيلاس مهاجم نادي بورتو البرتغالي عن ثقته في قدرة الجزائر على التأهل إلى الدور الثاني، وقال: «إننا نعاني الإرهاق جراء المجهودات التي بذلناها خلال مواجهتي بلجيكا وكوريا الجنوبية، لكننا سنعوض ذلك بالإصرار والعزيمة لتجاوز منتخب روسيا». وأكد مهاجم بورتو البرتغالي أن الجزائر ستلعب بورقة الهجوم أمام الدب الروسي لأنها الخيار الأفضل لتحقيق الفوز، وقال: «سنلعب بطريقة هجومية منظمة دون عشوائية واندفاع غير محسوبين».
ولم يستبعد مدرب الجزائر البوسني الفرنسي الجنسية وحيد خليلودزيتش فكرة إجراء تغييرات على التشكيلة، خصوصا بعد التعب الذي بدا على بعض اللاعبين في المباراة أمام كوريا الجنوبية، مشيرا إلى أنه هذه «التغييرات لن تخل بتوازن التشكيلة التي فازت على كوريا الجنوبية». وأضاف: «يمكن أن أكون مخطئا في تقييم بعض اللاعبين، لكن عندما نلعب من أجل الوطن يتعين على اللاعبين بذل قصارى جهودهم، بالإضافة إلى أن التشكيلة سيجري اختيارها وفق الخطة التي سنعتمدها في مواجهة روسيا».
وتابع: «لقد رأيت أن بعض اللاعبين وجدوا صعوبة كبيرة في إنهاء المباراة، إذا رأيت أن هناك إصابات أو تعب فلن أتردد في القيام بالتغييرات اللازمة».
ويقف الروس عقبة أمام ممثل العرب الوحيد في النهائيات العالمية، خصوصا أن رجال المدرب الإيطالي العنيد فابيو كابيلو يسعون للتأهل لأول مرة في عهدهم الحديث إلى الدور الثاني. وأكد كابيللو أنه ما زال مؤمنا بقدرة منتخبه على التأهل إلى الدور الثاني. وقال كابيللو الذي حدد لنفسه منذ التأهل إلى النهائيات هدف قيادة الروس إلى تحقيق أفضل نتيجة لهم منذ انحلال عقد الاتحاد السوفياتي من أجل تحضيرهم بأفضل طريقة لاستضافة نسخة 2018 على أرضهم: «من المؤكد أني ما زلت مؤمنا (بإمكانية التأهل) لكن ليس أمامنا أي خيار سوى الفوز على الجزائر».
ورأى مدرب ميلان ويوفنتوس وروما وريال مدريد وإنجلترا سابقا أن فريقه خسر المباراة في الثواني الأخيرة، وتحديدا الدقيقة الـ88، لأننا «كنا نلعب من أجل الفوز بالمباراة، وتلقينا هجمة مرتدة في النهاية». وتابع: «إن أهمية المشاركة الأولى (لروسيا) في كأس العالم منذ 12 عاما هي أنها تساعدنا على فهم المستوى الذي يحتاج إليه المرء من أجل خوض هذه البطولات»، في إشارة منه إلى تحضير المنتخب لمونديال روسيا 2018، مضيفا: «لكن هناك كأس أوروبا 2016 قبل ذلك».
ويأمل كابيللو أن لا يختبر فشلا جديدا في نهائيات كأس العالم بعد أن تذوق مرارة الخروج من الدور الثاني لمونديال جنوب أفريقيا 2010 مع المنتخب الإنجليزي حين تلقى الأخير هزيمة مذلة أمام غريمه الألماني (1 – 4)، ما جعل المدرب الإيطالي محط الانتقادات اللاذعة في وسائل الإعلام البريطانية.

* كوريا الجنوبية في مواجهة بلجيكا

وإذا كان كابيللو لا يزال يتشبث بأمل التأهل إلى الدور الثاني، فإن كوريا الجنوبية لا تشذ عن هذه القاعدة وإن كانت فرصها ضعيفة بالنظر إلى فارق الأهداف الذي بحوزتها (- 2) وإلى قوة المنتخب المنافس بلجيكا التي حققت فوزين متتاليين وظفرت بالبطاقة الأولى عن المجموعة.
واعترف مدرب كوريا الجنوبية ميونغ بو هونغ بصعوبة المهمة أمام بلجيكا وخطف البطاقة الثانية، لكنه قال: «يجب أن نطوي هذه الصفحة ونحضر جيدا للمباراة المقبلة، هذا كل ما يمكننا فعله. حظوظنا ضعيفة لكنها ليست معدومة، سنلعب من أجل الفوز لأنه السبيل الوحيد أمامنا لنبقي على آمالنا وبعدها سنرى ما سيحصل على ضوء نتيجة المباراة الثانية».وأضاف: «نحن هنا لخوض 3 مباريات على الأقل، لعبنا مباراتين وخرجنا بنقطة واحدة. تبقى أمامنا مباراة حاسمة، وسنلعب من أجل كسب نقاطها للخروج بفوز معنوي على الأقل». وستكون كوريا الجنوبية مطالبة بالفوز على بلجيكا مع تمني انتهاء المباراة الثانية بالتعادل، ليكون الحسم بفارق الأهداف مع الجزائر. لكن الفوز على بلجيكا لن يكون سهل المنال، خصوصا أن الأخير يملك دكة بدلاء من مستوى احتياطيين، وأكبر دليل أن أهدافه الثلاثة التي سجلها حتى الآن كانت من أقدام لاعبين احتياطيين: مروان فلايني ودرييس مرتنس في المباراة الأولى أمام الجزائر، وديفوك أوريجي في الثانية أمام روسيا.


 
  
 

         



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مساحة اعلانية

 
 

إنجاز فيس
 
 

إنجاز تويت

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2018 enjjaz.com - All rights reserved