الثلاثاء 19 سبتمبر 2017

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية


الأخبار
أخبار محلية
في الصميم
أحداث لا تموت ... [ 1 ]
إنجاز ـ الباحة ـ خاص :
10-04-2017 20:06
 
 
 
 

 أحداث لا تموت ... [ 1 ]


يُعدُّ ملف الصحة واحداً من أكثر الملفات سخونة على مستوى المملكة بصفة عامة ومنطقة الباحة بصفة خاصة ، ويقع دائماً تحت مجهر المجتمع ونظر نخبه وعمومه ، حتى لا يكاد يحدث خطأ طبي أو إداري إلا نفخ في الأوساط الشعبية روح النقاش الذي لا يهدأ عن الصحة في الباحة، ولا عن واقعها ومستقبلها .

ويُعدُّ مستشفى الملك فهد بالباحة بداية مسيرة تطور الخدمات الصحية بالمنطقة وبداية النقلة النوعية والتوسع في الخدمات العلاجية ، و الذي أمر بتشييده الملك فهد بن عبد العزيز – طيب الله ثراه – في عام 1401هـ ، حيث تم تشغيل المستشفى بداية من قبل إحدى الشركات العالمية المتخصصة في إدارة وتشغيل المستشفيات ، ويتم تشغيله حالياً ذاتياً بإشراف وزارة الصحة منذ عام 1421هـ وبطاقة استيعابية تبلغ 378 سريراً .

عندما نعود لزمن "الطيبين" وللحديث عن الشركة العالمية التي تم اسنادها مهام التشغيل لمستشفى الملك فهد بالباحة منذ افتتاحه بكل أقسامه الطبية و العلاجية والسكنية وغيرها معلنة انطلاقته ، والتي ظلت حقبة من الزمن تعمل وتؤسس لخدمات صحية فاقت الوصف من جميع الجوانب .

هناك فرق كبير بعد رحيل تلك الشركة العالمية وبداية التشغيل الذاتي في أمور كثيرة حتى أصبحت ثقة المراجع للمستشفى في وقتنا الحالي شبه منعدمة ، العديد من التساؤلات حول تراجع مستوى الخدمات الصحية بالمستشفى عن السابق وكيف مرت عقود ولم يتم حل هذه الاشكالية من النواحي الطبية والإدارية وغيرها من الأمور التي غيرت من حال الصحة في هذه المنشأة .

في زمن الطيبين "الشركة العالمية" كان الطبيب والممرض والإداري ممنوعين من دخول السكن أثناء الدوام الرسمي بالإضافة إلى أن هناك نصف ساعة " إستراحة " فقط تُمكنهم من دخول المطعم وهي محددة للجميع ويقفل بعدها ليعود الطبيب إلى ممارسة عملة ، بخلاف ما يحدث حالياً من السماح للطبيب بمغادرة عمله تاركاً المراجعين خلفه وبالممرات من أجل تناول وجبة الغداء بالسكن وقضاء ما يقارب الساعتين إلى ثلاث ساعات بالسكن ثم العودة لاستكمال ساعة أو أقل من عمله ، كذلك في زمن " الطيبين " الموارد لا ترمى بل تستخدم لأن القائمين على استيرادها ينظرون لتاريخ صلاحيتها ومدة استخدامها فمن المستحيل يتم رميها ، بخلاف ماحدث بعد ذلك الزمن من رمي العديد من الموارد بحجة انتهاء صلاحيتها والتي تكلف مبالغ باهضة ، الحديث يطول ويطول في هذا الجانب ولكن الجانب المهم في ذلك هو المحاسبة وتطبيق الأنظمة على الجميع دون استثناء وفرض الرقابة بشكل مستمر وأخذ انطباعات المراجع بما يخدم الصالح العام .

شخصيات كثيرة تعاقبت على إدارة المستشفى ، دون وجود رضاء ملموس من قبل المراجع بخلاف الاشادات الكبرى التي جاءت للبعض منهم في بعض الأقسام حول تقييم الأداء ونجاح العمل والتجارب يسبقها ويعقبها مراسيم الاحتفالات ، إنما المراجع يبقى هو المقيم الأول والأخير في نظر المجتمع ، حتى أصبحت القصائد الشعرية في المجالس والمحافل هي المعبرة عن حال المراجع والمريض ، ومن هذه القصائد كما قيلت وكتبت :
"والمريض اللي يوقف عند بابك مـا يـرى الشفـى .. تدعي حمل النظام وفي ممراتـك تعـم الفوضـى " إلى أن قال الشاعر " يـا نديـم المـوت خـل النـاس تتهنـا وفاتهـا " ، أبيات من قصيدة تصف حال المراجع لهذا المستشفى من أحد شعراء المنطقة قد يكون هو الحال إلى يومنا هذا ، أصبحت الثقة من المراجعين والمرضى مفقودة في هذا الصرح الكبير بعد أن كان شامخاً في جميع أموره ، لكثرة الأخطاء والتشخيص الخاطئ للكثير من الأمراض ، حتى أصبح العديد من المراجعين يشدُّون الرحال إلى المناطق المجاورة للعلاج .

أخطاء طبية وإدارية لا تكاد تُعد ولا تحصى في هذا المستشفى بل لا زالت مستمرة حتى يومنا هذا ، أصحابها مُغيبون عنها وآخرون من استسلم للقدر وغيرهم لازال يطارد حقوقه في القضاء ، إلى هنا و نستودعكم الله وإلى حلقة قادمة ،،،


 
  
 

         


التعليقات
#6255 Romania [احمد الغامدى]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2017 22:23
فى الصميم ولك الله يا باحة


ردود على احمد الغامدى
Saudi Arabia [Zameral7ay] 11-04-2017 00:08
((من أعمالكم سلط عليكم))
وهذا توصيف الوضع الحالي لفئة من الموظفين الذين اكملوا رعاية البذرة التي بذرها مديرهم الغريب صاحب (القطار الاسود) واذكوا فتنة العنصرية المقيتة وسارت بها الركبان وتشدق بها من تشدق فلهم من الله ما يستحقون بما قدموا .. والوزارة يا غافل لك الله وليس لديها حلّ الا الاستعانة (بالغريب) السابق (دكتوراه في الغربلة والبلبلة ) واللاحق (وهذا غربلته في وادي من ذهب)
وصدقت استاذ أحمد .. فلك الله يا باحة من (سحة) الباحة.


#6259 European Union [الحقيقة فقط]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2017 22:29
مقالة جميلة جداً تُعبّر عن الحالة الحقيقية التي وصلت إليها صحة الباحة والتي للأسف لا تُضاهي ما يتم صرفه فبعد ان كان مستشفى الملك فهد بالباحة يستقبل الحالات من المدن الكبرى اصبح أهالي الباحة يهربون الى اي مستشفى في اي مدينة أخرى فمع الأسف الشديد مرضى القلب ومرضى الأورام ومرضى جراحة المخ والأعصاب ومرضى العمود الفقري وغيرهم الكثير يتم تحويلهم أما للتخلص من المريض او لعدم توفر الكفاءات داخل المنطقة بصفة عامة ومستشفى الملك فهد بالباحة بصفة خاصة بحكم انه المستشفى المرجعي لأبناء المنطقة
علماً بأن أهم أسباب تدهور المنطقة لتقديم خدمات صحية تليق باسم المملكة العربية السعودية وباسم منطقة الباحة خصوصاً هو الإدارات التي تبحث عن أمجاد شخصية على حساب المصلحة العامة
في الأخير نشكر انجاز على تسليط الضوء على هذا الموضوع الذي يهم كل سكان الباحة من مواطنين ومقيمين ونتمنى أن تحذو باقي الصحف الالكترونية حذو انجاز
شكراً بحجم السماء


#6260 Romania [عبدالله علي]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2017 22:49
ماشاء الله مقال جميل يستحق الاشادة والتطلع لمقال أوسع لزمن نتمنى ان يكون له نصيب من زمن الطيبين،، الا انني استشف ان المستشفى في ازمه طبية في ظل عدم الاستفادة من الكفاءات والبقاء على الواسطة في ظل تغير مدراء وجلب مدراء !!!!!


#6261 European Union [محمد الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2017 23:16
تابعت المقال التاريخي الحضاري الذي جمع بين حقبتين لأهم مرفق خدمي للمواطن مع توالي الأحداث ولاشك أن الصحة على مستوى المملكة في تدني مستمر وأخطاء قاتله ذهب ضحيتها أبرياء .. التشغيل الذاتي وجد لتعبئة الجيوب بالأرصدة فغابت المهنية النزيهة مكابرة الصحة في تدني مستوى الخدمة أشعل فتيل الأقلام لمؤازرة العبث بحال المواطن في سوق المزايدة والمرض فبهذا العقم لابد من وضع العلامات الصحيحة أمام طاروق الإمكانيات التي توفرها الدولة بالرقي بالصحة وأن عاصفة إجتثاث الفساد تبدأ بالمحاسبة والعقاب لوأد سلسلة ذرعها مليون ذراعا من السلطة التي تغلب عليها الإستكانة والتقصير متى نحلم بخدمات تواكب نهضة المملكة التنموية ..
جيل الطيبين سيرة خالدة وموسوعة من الأمانة والإخلاص تلكأت أمجادها من التنوع الإداري السقيم الذي لايقيم للعدالة وزنا ولا للقيم عزا وفضلا .. تحياتي إنجاز على مشروع يثبت براءة الكلمة من المزايدة على حقوق المواطن


#6262 Saudi Arabia [احمد الغامدى]
4.00/5 (1 صوت)

10-04-2017 23:32
الحقيقة اول مرة تتبلور مقارنة حقيقة بين ماضى جميل وواقع مرير نتمنى الاصلاح ولكن ؟


#6263 [آه ياصحة الباحة]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2017 00:49
شكرا على هذا المقال الرائع الذي يلامس مايعانيه المواطن ويحرك المياه الراكدة لدى المسؤلين بصحة الباحة الذين اكبر همهم تصفية حسابات شخصية واخر همهم المريض
اي مدير جديد يحضر اللوبي حقه ويجلس يصفي حساباته مع اللوبي السابق والضحية المريض والموظفين الذين اصابهم الاحباط من حقارة التفكير واهتمامات المسؤلين التافهه
الموظف في صحة الباحة يعيش حالة من التوهان بسبب التغيير المستمر للمدراء. ولكل مدير توجه واسلوب يجعل الموظف في حيرة بحيث كل فترة يتلقى توجيه مخالف عن المدير السابق.
طبعا عشان مافيه نظام او محاسبة كل مدير جديد يفتي من راسه ويستخدم صلاحياته لما يلبي رأية الشخصي فقط…وبعدها نطالب الموظف بالانجاز والانتاجية ؟؟!!!
الدكتور عبده الزبيدي وانت على رأس الهرم نقول لك بأن الفكرة عنك لدى اغلب موظفين صحة الباحة بأنك مهتم بالعيادة وتركت الشؤون الصحية لغيرك يسرح ويمرح ويصفي حساباته القديمة التي تحدثت عنها صحف كثيرة

شكرا صحيفة انجاز. ونتمنى حلقة قادمة عن مستشفى الامير مشاري الذي مات قبل ولادته.


#6264 Romania [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2017 01:15
للاسف من تابع الصحه بالباحه تجد هناك تسابق ع الكراسي وليس تنافس لمن هو الافضل ومن يقدم خدمه للمريض افضل. هناك استشاريين غادرو المنطقه لماذا لا اعلم صحة الباحه هي من يجيب ع ذلك .مستشفى المخواه متعذر يحتاج الى اجابه. ولكن مانقول الا الله يغير الحال لاحسن حال .


#6265 Romania [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2017 01:27
حقيقه مشكلة صحة ممثله بمستشفياتها تحتاج الى اعادت هيكله والى الزامها بتطبيق فتح الملفات للمرضى تبقى مرجعيه بعض المستشفيات بالباحه لايوجد ملفات للمرضى .هناك الكثير نتمنى ان تتوفر لخدمة المريض ولكن نتمنى وسنبقى نتمنى ان تتحقق المضحك عندما يستلم مدير جديد كسر جدار انقل المكتب الفلاني او القسم الفلاني خلال فترت ادارته ثم يجي مدير جديد رجع الجدار الفلاني .


#6266 [من جيل الطيبين]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2017 01:42
عاصرنا صحة الباحة منذ افتتاح هذا المستشفى والذي كان عملاقا في ادائه وفي خدماته الكبيرة حتى غادرت هذه الشركة والتي أعطت دروساً في النظام والتعامل والخدمات المميزة إلا أن قومي لم يتعلمون على الأقل ربع ما قدمته تلك الشركة بل ظل كل شخص يعبث حتى تكاثرت الأخطاء الطبية وغيرها ومن المؤسف ان ثلة ممن عمل بهذا المستشفى وأقام تجاربه وعاش في امان كبير حتى غادر المستشفى ومنهم من اقام صروح طبية خاصة واستطاع ان ينهي خدمات اطباء وطبيبات مميزين ليستفيد منهم في مشاريعه ان الحديث في الصحة وفي هذا المستشفى لا ينتهي ابدا حتى يأتي الله بفرج قريب شكرا لصحيفة الانجاز .


#6267 [المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2017 11:14
مستشفى الملك فهد بالباحة له حوادث سيئة وشنيعة مع المرضى والمواطنين وخاصة في التشخيص الخاطئ بالاضافة اللامبالاة بحياة المرض ونجد هنا ان الحساب والعقاب منعدم في هذا الجانب والذي فاقم من تزايد الاخطاء بشكل كبير


#6268 [نزف قلم]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2017 14:01
يامعالي الوزير د توفيق الربيعه
انقذ صحة الباحة ومستشفى الملك فهد من التخبطات التي تنعكس سلبا على المريض..
مستشفى الملك فهد يحتضر.. لابد من تدخل عاجل لانقاذ ذلك..
شكرا انجاز على هذا الانجاز.. في الصميم (حصاد السنين)


#6269 [جابر الغامدي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2017 21:23
عبر المشهد الاول من الحقيقة المرة التي اطلقتها استاذي الفاضل عن قضية عصرية تعشيها وزارة الصحة من خلال قلة الخدمات للمستشفيات عامه وخصوصاً انني قد طرحت سابقاً مقال يتحدث عن جزء من المشهد الذي ذكرت ولكن قلمك اوسع وابلغ في التعبير ..

الحقيقة هناك الكثيير والكثير وسأنتظر المشاهد القادمة علها تلمس احتياجات المستشفيات وتصل الى من يهمه الامر ..

محور مهم جداً تم التطرق له في هذه الموقعه - شكراً من القلب ع الطرح .


#6270 Romania [أبو عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2017 23:27
مقال يحكي واقع مرير ، صوره الكاتب ووظفه بشكل مميز ، باختصار صراعات ادارية وتصفية حسابات ادت الى ما وصل اليه المستشفى من أخطاء ادارية وطبية وغيرها ننتظر ما تبقى من هذا المقال يا انجاز الشفافية والوضوح .



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
10.00/10 (13 صوت)

مساحة اعلانية

 
 

إنجاز فيس
 
 

إنجاز تويت

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2017 enjjaz.com - All rights reserved