السبت 10 ديسمبر 2016

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية


الأخبار
أخبار محلية
«الزراعة»: تشريعات جديدة لحظر تجمعات الإبل و«الحواشي» الأكثر إفرازا لـ «كورونا»
إنجاز - الاقتصادية :
08-09-2015 09:08
 
 
 
 

«الزراعة»: تشريعات جديدة لحظر تجمعات الإبل و«الحواشي» الأكثر إفرازا لـ «كورونا»


قال مسؤول في وزارة الزراعة "إن الوزارة تعكف على إصدار تشريعات جديدة كفيلة بحظر تجمعات الإبل، للحد من انتشار فيروس "كورونا" قريباً"، مشيراً إلى أن النوق الحوامل والمواليد الصغيرة من الإبل "الحواشي" هي الأكثر إفرازاً للفيروس، رافضا أي تشيكك بعلاقة الفيروس فيها، إذ إنه لم يكتشف علاقة المرض بحيوان غير الإبل. وأوضح الدكتور حمد البطشان وكيل وزارة الزراعة المساعد لشؤون الثروة الحيوانية المكلف، أن الوزارة تعمل على إصدار تشريعات كفيلة بحظر تجمعات الإبل للحد من انتشار فيروس "كورونا"، مفصحاً عن معاناة مفتشي الوزارة من عدم التزام ملاك الإبل وعدم استشعارهم خطورة الفيروس، وسلبيتهم في التعامل مع إجراءات الوقاية.

وأشار إلى أن منع تجمعات وسباقات الإبل يساعد على عدم انتشار الفيروس، حيث إن دراسات أجرتها الوزارة وجدت أن من 85 إلى 87 في المائة من الإبل سواء المحلية أو المستوردة أصيبت بالفيروس في فترة من فترات حياتها.

وقال "الوزارة تعمل بالتباحث مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية، ومنظمة الأغذية والزراعة العالمية، ذلك لدراسة احتمال وجود أي علاقة لحيوانات المزرعة وانتشار هذا المرض في السعودية"، مبيناً ظهور أدلة تشير إلى احتمال وجود علاقة بالإبل تحديداً دون بقية حيوانات المزرعة في وبائية المرض.

وأضاف البطشان خلال حديثه للإعلاميين في المؤتمر الصحافي الذي عقد في الوزارة في الرياض أمس "إن من نتائج هذا التقصي الكشف عن وجود أجسام مناعية ضد فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "كورونا" في عدد كبير من قطعان الإبل التي تم فحصها، الأمر الذي يؤكد تعرض تلك الإبل لفيروس كورونا المسبب للمرض في فترة من فترات حياتها".

من جانبه، ذكر الدكتور إبراهيم قاسم مدير عام إدارة الثروة الحيوانية في الوزارة، أن الوزارة ما زالت تبذل كل الجهود الممكنة لتقصي كيفية انتقال فيروس كورونا بين الإبل وفرضية انتقاله من الإبل للإنسان أو العكس، وذلك بهدف وضع آلية واضحة للسيطرة على المرض ومكافحته بالتعاون مع وزارة الصحة والجهات الأخرى ذات الصلة داخل وخارج المملكة، حيث تقوم وزارة الصحة بإبلاغ وزارة الزراعة بأي حالة بشرية مؤكدة لها علاقة بالإبل. وقال قاسم "إنه في حال ثبوت إيجابية أي حيوان في القطيع يتم الاستمرار في فرض حظر الحركة على القطيع، وأخذ عينات أسبوعية وفحصها في مختبرات الوزارة إلى حين توقف جميع الحيوانات في القطيع عن إفراز الفيروس المسبب للمرض". وزاد أن "الوزارة فحصت ثمانية آلاف حيوان وأظهرت النتائج أن 81.5 في المائة من الإبل تحمل أجساما مناعية، و3.3 في المائة من الإبل مفرزة للفيروس". إلى ذلك ذكر مسؤلون في الوزارة في تقرير تفصيلي أن وزارة الصحة قامت بالإبلاغ عن عدد 70 حالة إصابة بشرية مخالطة للإبل في مختلف مناطق المملكة، حيث تمت تغطية جميع البلاغات بالكامل من قبل فرق وزارة الزراعة.

وأشارت إلى أنه تبين من خلال متابعة البلاغات الواردة أن 17 بلاغا من أصل 70 بلاغا وجد أنها لا تملك حيوانات، و53 بلاغاً تملك حيوانات، وعشرة بلاغات منها لم يتم فحصها نتيجة التصرف في الحيوانات، إما بالذبح أو البيع.


ودعت وزارة الزراعة جميع مربي الإبل وملاكها والعاملين بها إلى التعاون مع فرق الوزارة وتسهيل عمل تلك الفرق المتمثل في جمع البيانات والمعلومات الوبائية والعينات المختلفة من الإبل والحيوانات الأخرى، وذلك للتمكن من إيجاد أنجح السبل للسيطرة على المرض، حيث إنه لا توجد أدلة حتى الآن على وجود أي أعراض مرضية ظاهرية على الإبل الحاملة لفيروس المرض. وأكدت الوزارة على تخصيص زي واق معين للعمل به داخل حظائر الإبل أو عند زيارتها، مع ضرورة عدم الخروج بهذا الزي خارج موقع وجود الإبل، ولبس الكمامات الواقية الخاصة بالفيروسات عند التعامل مع الإبل، ولبس قفازات اليدين الطبية، مع ضرورة غسل اليدين جيداً بالماء والصابون بعد الفراغ من التعامل مع الإبل والحرص على عدم تقبيل الإبل أو لمس الشخص عينيه أو فمه أو أنفه بيديه أثناء التعامل معها داخل الحظيرة، إضافة إلى التخلص الصحي من الحيوانات النافقة وسوائل الولادة ومخلفات الإبل بطريقة آمنة.

وشددت على ضرورة ذبح الإبل في المسالخ المعتمدة، وعدم الأكل والشرب أو التدخين داخل حظائر الإبل، وعدم تناول منتجاتها إلا المبسترة أو المعاملة حرارياً، وذلك بغلي الحليب وطهي اللحوم طهياً كاملاً.


 
  
 

         



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مساحة اعلانية

 
 

إنجاز فيس
 
 

إنجاز تويت


المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2016 enjjaz.com - All rights reserved