الإثنين 5 ديسمبر 2016

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية


الأخبار
الرياضة
الكعبي والبريك - اسلحة زرقاء جديدة في آسيا
إنحاز - وكالات :
24-08-2015 19:41
 
 
 
 

الكعبي والبريك - اسلحة زرقاء جديدة في آسيا


ملعب لوفتس رود، في العاصمة البريطانية لندن، احتضن أولى ألقاب أزرق العاصمة في كأس السوبر السعودي، وثالثها تحقيقا بعد فريقي الفتح، والشباب خلال نسختين سابقتين، في الوقت الذي ظهر فيه رئيسه الأسبق الأمير عبدالرحمن بن مساعد، وعضو شرفه الأمير أحمد بن سلطان بعد التوشح بالذهب، واتفقا عبر مقطع فيديو تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي أثناء حديثهما لثنائي الهلال ووجهيه الصاعدين خالد الكعبي وزميله محمد البريك وقولهما: "أنتما بطولة الهلال".

اليوناني دونيس، صاحب الـ46 عاما، زج باسميهما في خارطة فريقه الأزرق، التي ستخوض المواجهة اللندنية أساسيا، ولم يخيبا ظنه تجاه نظرته الفنية حيالهما، إذ قدما مستويات أشاد بها محبو الأزرق ومسيروه، على الرغم من قلقهم السائد قبيل انطلاق صافرة البداية.

مواجهة هجر خلال منافسات الدوري، في الموسم السعودي المنصرم، شهدت ظهور الكعبي الرسمي مع فريقه العاصمي الأول، حينها سجل هدفا من بين 5 أهداف أحرزها الأزرق آنذاك، وخاض في الاستحقاق ذاته 8 مواجهات، كان حاضرا فيها بصفة أساسية في 4 مناسبات.

واستطاع ابن الـ23 ربيعا، أن يحرز أحد هدفي أزرق العاصمة خلال مواجهة ضيفهم السد في مواجهة إياب دور المجموعات، قبل أن يتفوق في دور الـ16 على بيروزي الايراني 3-1 في مجموع مواجهتي الذهاب والإياب، ومن ثم التأهل لملاقاة لخويا القطري في دور الـ8 من الاستحقاق الآسيوي.

ومن خلال استعدادات الأزرق الودية، خلال معسكره الخارجي الذي أقامه في النمسا، واصل الوجه الهلالي الجديد هزه لشباك منافسيه، إذ أحرز هدفا في مرمى العين الاماراتي، رفقة زميله محمد الشلهوب، قبل أن ينتهي اللقاء بفوز الأزرق 2-1.

وفي مستهل مواجهاته في الدوري خلال موسمه الجديد الحالي، دون الكعبي اسمه في السجلات الزرقاء، كأول لاعبيه تسجيلا، عندما أحرز هدفه في شباك العائد لدوري الكبار الوحدة، عبر تسديدة متقنة من خارج منطقة الجزاء أسكنها الشباك الحمراء.

محمد البريك، هو الآخر وجه شاب فاجأ به اليوناني متابعي النهائي اللندني، حينها كان أحد أهم أوراقه الرابحة، وتألق بشكل لافت وملحوظ، إذ ساهم بتفعيل الجهة اليمنى وبحيوبة الشباب لفريقه الأزرق، قبل أن يواصل تألقه ويقوم بصناعة هدفا لزميله البرازيلي الميدا، الذي تلقى عرضية رائعة ليسكنها برأسه في مرمى وحدة مكة.

ويعتبر البريك أحد نجوم أولمبي أزرق العاصمة، قبل أن يلتحق بفريقه الأول مطلع الموسم المنصرم، حينها تمت إعارته للرائد، والذي ارتدى شعاره خلال منافسات الدوري في 13 مواجهة، بواقع 1170 دقيقة.

"الكعبي، والبريك" بعد أن كانا علامتان فارقتان في النهائي اللندني، وبعد أن أصغت آذانهما لـ"انتما بطولة الهلال"، ومساهمتهما الكبيرة في الانتصار الأول لفريقهما الأزرق في الدوري، وما بين البطولة الآسيوية المستعصية على الهلال، هل يكونا فأل خير على الهلال لتجاوز اختبار لخويا القطري؟ ومن ثم بلوغ أدوار متقدمة والتتويج باللقب الآسيوي الحلم والمنتظر.


 
  
 

         



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مساحة اعلانية

 
 

إنجاز فيس
 
 

إنجاز تويت


المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2016 enjjaz.com - All rights reserved