الجمعة 24 فبراير 2017

رئيس التحرير: محمد عبدالله الغامدي- ترخيص رقم ج إ 1634

صحيفة إنجاز الإلكترونية


الأخبار
أخبار محلية
"السديس": الفئة الآثمة اتخذت العنف والتخريب منهجاً
إنجاز : ( واس )
06-01-2015 18:22
 
 
 
 




أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن الفئة الآثمة التي ترتكب الأعمال الإرهابية قد استطار شرها فأفرزت الاضطراب والفوضى وأفنت المبادئ والمثل وغلّبت نزعات الشيطان واتخذت العنف والاعتداء والتخريب والتفجير وسفك الدماء منهجاً وسلوكاً وكل ذلك إجرام وفساد وإرهاب وطغيان وتجاوز لحدود الله وتجرد من كل معاني الإنسانية والقيم الدينية والمثل الأخلاقية.

وأدان "السديس" باسمه واسم أئمة وخطباء وعلماء الحرمين الشريفين، للحادث الإجرامي والهجوم الدموي الذي وقع أمس بمركز سويف الحدودي بمنطقة الحدود الشمالية، والذي أسفر عنه استشهاد قائد حرس الحدود المنطقة الشمالية واثنين من منتسبيه وإصابة آخرين على يد الأيدي الآثمة.

ودعا إلى تقوى الله والحذر من أعمال العنف والجرائم الإرهابية، التي هي من الشر العظيم الذي يهدد أمن المجتمعات واستقرارها؛ مستشهداً بقوله تعالى: (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذاباً عظيماً)، وقوله تعالى: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق).

وحذر الدكتور "السديس"، المسلمين من هذه الأفعال الشنيعة، وأبان أنها خديعة أعداء الإسلام التي جعلوا بلاد الإسلام ميداناً لها، وان الدماء التي تراق دون وجه حق وبلا سبب شرعي إنما هي ظلم وعدوان وإرعاب وإرهاب ومسالك جاهلية، وقد جاء في الحديث: (لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصيب دماً حراماً)، وفي الحديث الآخر لزوال الدنيا بأسرها أهون على الله من قتل أمريء مسلم، لاسيما إذا كان المستهدفون هم من رجال أمننا البواسل المرابطين على ثغور الحرمين الشريفين وحدودها الآمنة الذي يعد نوعاً من أنواع الجهاد في سبيل الله قال: (عينان لا تمسهما النار عينٌ بكت من خشية الله وعينٌ باتت تحرس في سبيل الله)، مشدداً على أن الشريعة الغرّاء جاءت بحفظ الدماء وتعظيم شأنها.

وطالب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أبناء المملكة بالتحلي بالروح المعنوية العالية وبرباطة الجأش فإنه في ظل النوازل وتداعيات الأحداث تتعاظم حاجة النفس إلى الصبر والاحتساب ولزوم الجماعة والإمامة والحذر من التيارات الضالة والمسالك المنحرفة وخوارج العصر.

وفي ختام تصريحه دعا "السديس"، للشهداء بالرحمة والمغفرة والرضوان وأن يكونوا في عداد الأبرار في أعالي الجنان، كما دعا للجرحى بالشفاء والعافية ولأهل الشهداء بحسن العزاء وجبر المصاب وإلهام الصبر والاحتساب وعظم الأجر والمثوبة، وأن يحفظ الله البلاد من عدوان المعتدين وإرهاب الحاقدين المتربصين، وأن يديم علينا وعلى بلادنا، والمسلمين الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان إنه سميع مجيب.


 
  
 

         



تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مساحة اعلانية

 
 

إنجاز فيس
 
 

إنجاز تويت


المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة " إنجاز " الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

 

Copyright © 2017 enjjaz.com - All rights reserved